ارتفاع مبيع العقارات للاجانب في 2018

ارتفاع مبيع العقارات للاجانب في 2018

في حين استمرار إرتفاع معدل العقارات المبيعة للأجانب ووصولها لذروتها أكثر من مرة، تم بيع أكثر من 30 ألف مسكن وعقار للأجانب في الشهر العاشر من سنة 2018.

حسب بيانات وصلت لمراسل وطالة الأناضول التركية من هيئة الإحصاء التركية TÜİK فإن نسبة بيع العقارات للأجانب تستمر على نحو سريع فقد وصل عدد العقارات المبيعة أكثر من 6 آلاف في الشهر لأول مرة.

وصلت مبيعات العقارات والمساكن في شهر تشرين/ أكتوبر لعام 2018 إلى 6 آلاف و276 مسكن بزيادة تقدر بـ134.4% مقارنة بنفس الشهر من السنة الماضية، بتأثير من العروض والحملات الدعائية في القطاع وبتأثير التحويلات وازدياد الإستثمارات الأجنبية. تم بيع 2 ألف و677 مسكن في السنة الماضية في شهر تشرين.

أظهرت الإحصاءات إرتفاعًا في مبيعات العقارات للأجانب بنسبة 69.8% مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي حيث بلغ عدد العقارات المبيعة للأجانب 30 ألف و431 عقار. يتوقع أن يتم يبلغ عدد العقارات المبيعة للأجانب حتى نهاية العام الـ40 ألف مسكن، في حين بلغ إجمالي عدد المساكن المبيعة للأجانب في سنة 2017 كلها 22 ألف و234 مسكن.

ثلث المساكن المبيعة بيعت في إسطنبول

لم يتغير الترجيح الأفضل للأجانب في شراء عقار في تركيا وظلت مدينة إسطنبول في الصدارة. تم بيع 10 آلاف و178 مسكن في إسطنبول للأجانب في الشهر العاشر من السنة. وعقب إسطنبول مدينة أنطاليا بإجمالي 6 آلاف و397 مسكن ثم بورصا بإجمالي ألفين و167 مسكن ثم يالوفا بإجمالي ألف و642 مسكن وبعدها أنقرة بألف و604 مسكن ثم مدينة طرابزون بألف و183 مسكن.

إليكم مقالتنا الخاصة عن الإستثمار في تركيا

لمعرفة تفاصيل عن السياحة في مدينة يالوفا متابعة التقرير.

أكثر من نصف المساكن المبيعة للأجانب في عموم تركيا تكون في إسطنبول وأنطاليا. 33 من كل مئة عقار يباع في إسطنبول و21 من كل مئة عقار يباع في مدينة أنطاليا.

العراقيون يتمسكون بالصدارة!

ما يزال العراقيون في الصدارة كأول جنسية أجنبية تشتري عقارات في تركيا حسب إحصاءات لعدد المستثمرين الأجانب حسب الدولة، حيث كانوا في الصدارة لشهر تشرين أيضًا. في هذه الفترة تم بيع ألف و439 مسكن لمواطني العراق بنسبة 23% من إجمالي العقارات المبيعة. تلى العراقيين في الشهر المذكور الإيرانيون بإجمالي 557 إستثمار عقاري ثم الكويتيون بإجمالي 378 عقار ثم الألمان بإجمالي 341 عقار ثم الروس بإجمالي 336 عقار.

إحتل الصدارة بين الأجانب في شراء المساكن والعقارات في تركيا العراقيون في شهر تشرين أيضًا. تبع العراقيين والذين أشتروا 6 آلاف و305 عقار الإيرانيون بألفين و754 عقار ثم السعوديون بألفين و2017 عقار ثم الكويتيون بألف و786 عقار ثم الروس بألف و779 عقار. الدول الثلاث التي تحتل الصدارة -العراق وإيران والسعودية- في هذه القائمة تشكل ما نسبته 37% من إجمالي العقارات المبيعة للأجانب.

“قد يصل إيراد التحويلات المصرفية 15 مليار دولار”

قال رئيس مجلس إدارة رابطة الإنشائيين في إسطنبول İNDER نظمي دربكيم في تقييمه للوضع عند تحدثه مع مراسل وكالة الأناضول أن تحقيق 30 ألف و431 صفقة بيع عقارية للأجانب في الشهر العاشر للسنة يشير إلى كون الطلب على هذا القطاع مستمر ودائم.

السيد دربكيم الذي يقول أن إجمالي العقارات المبيعة للأجانب في سنة 2017 الماضية التي تجاوزت الـ22 ألف مسكن قد تم تجاوزها بكثير في هذه السنة (2018)، يقول أيضًا: “نتوقع أن يتجاوز هذا الرقم حاجز الـ40 ألف بحلول نهاية السنة. أوردنا أكثر من 4 مليار من التحويلات إلى البلاد في السنة الماضية. إذا استطعنا أن نرفع هذا  الرقم إلى 50 ألف عقار سنتمكن من إيراد 10 مليار دولار أمريكي من التحويلات المصرفية في عام واحد فقط إلى الإقتصاد التركي.”

وأكد دربكيم أنه علاوة على ذلك فإن الأدوات الكهربائية (السلع البيضاء) والأثاث التي سيشرتيها المستثمرون الأجانب لعقاراتهم التي قد أشتروها ستزيد من الدخل التي ستدره قطاعات السلع البيضاء والأثاث على الدولة إلى أكثر من 15 مليار دولار أمريكي.

دربكيم، لفت نظر المتابعين إلى أن أتخاذ خطوات نحو ضم مبيعات العقارات إلى التصدير وجعلها تصدر في الخارج وإعطاء قروض تصدير تناسب قطاع الإنشاء التركي ستمكن قطاع العقار من الوصول وحتى تجاوز هدف الـ15 مليار دولار بكثير. وأكد دربكيم:

“إن تخفيض المبلغ المطلوب الذي يمكن الأجنبي من التقدم للحصول على الجنسية التركية من مليون دولار إلى 250 ألف دولار كإستثمار عقاري أصبحت عامل أساسي في إلهاب حركة المستثمرين الأجانب على السوق العقاري التركي.”

“نرى تأثيرات إعطاء حق المواطنة”

كما قال السيد مليح طاووقجو أوغلو أيضًا، رئيس رابطة متعهدي إنشاءات الجزء الآسيوي AYİDER، أنه يوجد زيادة بنسبة 134.4% مقارنة مع شهر تشرين للعام الماضي موضحًا أنهم أمام إرتفاع تاريخي غير مسبوق في عدد مشتري العقار الأجانب.

“نلاحظ أثر تخفيض المبلغ المطلوب للتقدم على الجنسية من مليون دولار إلى 250 ألف دولار أمريكي في وضع الإستثمارات العقارية الأجنبية بشكل واضح.” يقول، ويضيف أن العقارات المبيعة للأجانب أظهرت زيادة بنسبة تقرب الـ70% مقارنة مع الشهر العاشر من السنة الماضية بعدد 30 ألف و431 عقار مباع.

يقول طاووقجو أوغلو مع تأكيده على تأثير العراقيين والإيرانيين، “مع عودة موسم السياحة في الصيف نرى شراء الألمان والإنجليز والسويسريين العقار من تركيا وإنعكاسات ذلك. نستطيع بيع ما يقرب الـ40 ألف عقار إلى الأجانب بحلول نهاية عام 2018. وهذا يعني رقم قياسيًا في تاريخ الجمهورية كلها.”

“نستطيع الوصول لهدف بيع 40 ألف عقار للأجانب”

أما بالنسبة للسيد تامر أوزيورت  رئيس مجلس إدارة أوزيورتلار القابضة فيوضح أن نسبة العقارات المبيعة للأجانب في تركيا قد ارتفعت بنسبة 134.4% مقارنة مع شهر تشرين العام الماضي وقال: “بإمكاننا الوصول إلى هدف 40 ألف عقار مبيع للأجانب بحلول نهاية سنة 2018 إذا تحقق ما يقرب 9 آلاف صفقة بيع في شهر تشرين الثاني وكانون الأول. وبهذا نكون قد حققنا رقم قياسي تاريخي. ونرى تحقق هذا ممكنًا.”

أكد السيد أوزيورت أنها فرصة كبيرة للأجانب الآن لأنه لم يحصل أي ارتفاع لفي سعر العقارات على الرغم من ارتفاع  تكاليف المتعهدين وإرتفاع التحويلات المصرفية، وأورد أن الكثير من الأجانب قاموا بإغتنام هذه الفرصة مقيمًا ارتفاع التحويلات المصرفية الأجنبية.

وقال أوزيورت: “نعلم الآن أن الأعمال تقام على حسب التشريعات المطبقة على الإستثمارات الأجنبية. سترتفع أعداد المستثمرين الأجانب بشكل أكبر بكثير مع دخول التشريعات حيز التنفيذ.”

“سيستمر الإرتفاع”

صرح رئيس مجلس إدارة باباجان القابضة السيد إبراهيم باباجان أنه إلى جانب إرتفاع أسعار الصرف فقد قامت التشريعات والقوانين الجديدة المتعلقة بالإستثمار الأجنبي أيضًا بدفعة قوية فعلًا في بيع العقار.

السيد باباجان قال أن الزيادة التي بلغت 134% في شراء الأجانب للعقار، والتي عملت على نفاد البضاعة الموجودة قد قامت بتنشيط كبير لسوق العقار التركي. وقال: “سيتحقق بهذا مكاسب كثيرة مثل رفع القيمة المضافة في الإقتصاد وتحسين سمعة القطاع في بلدنا على مستوى العالم.”

” بدأنا نرى ثمار ونتائج الخطوات التي قامت بها حكومتنا لتشجيع وتنشيط القطاع.”

كما يتوقع الخبراء والمتخصصين أن ترتفع مبيعات العقار بعد الإنتخابات المحلية المقبلة. تباعوا التقرير

“تم تخطي حاجز الـ30 ألف لأول مرة”

قال رئيس مجلس إدارة مجموعة فزول السيد محمود أكبال أيضًا أن مبيعات العقارات للأجانب قد حطمت الرقم القياسي لكل زمان وانها تجاوزت حاجز الـ30 ألف عقار.

يقول السيد أكبال مؤكدًا على دور موقع تركيا الجغرافي وإقتصادها وإستقرارها السياسي والفرص التي تتيحها في جعلها دولة جاذبة للإستثمار: “بالإضافة إلى هذا فإن دولتنا على الرغم من بعض المشاكل على حدودها إلى أنها آمنة ومستقرة. ولهذا السبب هي أحد أولى الخيارات في المنطقة. أرى أنّا قادرون على رفع
إسهام العقارات المبيعة للأجانب في المستقبل القريب إلى 10 مليار دولار وفوق ذلك إلى إقتصادنا الوطني.”

المصدر: خبرترك

كما بإمكانكم الإطلاع على تقريرنا الذي يتحدث عن إحصاءات السوق العقاري التركي