كيف أصبحت إسطنبول مركز تجارة عالمي؟

كيف أصبحت إسطنبول مركز تجارة عالمي؟

أعلنت وزارة السياحة والثقافة التركية أن ارتفاعًا بنسبة 38% حصل في عدد السياح الأجانب القادمين لتركيا في الأشهر القليلة الماضية. مدينة إسطنبول شهدت أسرع وأكبر عدد حجوزات للفنادق في أوروبا بأكملها عام 2017 بحوالي 10 مليون سائح في إسطنبول فقط. عام 2015 زار تركيا 42 مليون سائح إلا أنه بعد حصول محاولة الإنقلاب انخفض هذا العدد إلى 25 مليون سائح عام 2016، مع عمل الحكومة على إعادة هذا الرقم إلى مستويات قياسية مرة أخرى، حيث توقعت الحكومة تحظيم الرقم القياسي الذي كان عام 2015 بحلول عام 2019. انظروا احصاءات السوق العقاري التركي لعام 2018 وتوقعات الخبراء لعام 2019
انظروا تغير هذا الرقم في 2018! الخبر.

إسطنبول ترحب برجال الأعمال

ارتفاع أعداد رجال الأعمال من الزوار القادمين لتركيا هو أمر جيد للإقتصاد، والذين يعتمدون على السياحة والتنقل في عيشهم. ماذا عن الدخل الذي قد يأتي من السياح القادمين لأجل عمل أو مصلحة إلى إسطنبول؟ هل بإمكان هذا أن يكون مفتاح الحل للإقتصاد التركي بحلول 2023 والأهداف بجلب 50 مليون سائح سنويًا؟
رئيس رابطة أصحاب الفنادق التركية السيد تيمور باي إندير دعى للإستثمار في كل ما يدعم جلب سياحة العمل إلى تركيا ودعى كل الشركات التي تعقد مؤتمرات في تركيا أن تعمل على زيادة عدد السياح الذي يقصدون إسطنبول لعمل ما. حتى الآن يبدو أن هذا الأمر يسير بشكل جيد، فقد تم إفتتاح مطار ومركز مالي ضخم في أهم مناطق إسطنبول.

مطار إسطنبول الجديد

جغرافيًا، تركيا تحظى بموقع متميز يربط بين الشرق والغرب، آسيا والشرق الأوسط وأوروبا، مما مكنها من أن تكون مركز إجتماعات ومؤتمرات عالمي. المطار جاء ليواكب النمو الكبير والمتزايد لتركيا ومدينة إسطنبول خصوصًا وتلبية إحتياجاتها. هذا المطار يكون بديلًا عن مطار أتاتورك الدولي، والذي يعد المطار الـ15 أكثر إزدحامًا في العالم.
مطار إسطنبول من المفترض أن يغير قواعد اللعبة والموازين مجددًا. المطار قادر على نقل 150 مليون راكب سنويًا مع إمكانية إضافة مساحة لـ50 مليون راكب عند الحاجة، مما يجعله أكبر مطار في العالم كله.
يبعد المطار 22 ميلًا عن مركز مدينة إسطنبول ويتوقع أن يربط 120 دولة برحلة مدتها 3 ساعات. سيحتوي المطار أيضًا على أكبر فندق مطار في أوروبا.

مركز تجارة أتا شهير

قامت شركة  HOK، الشركة العالمية للتصميم والعمران والتخطيط والهندسة، بمخطط ضخم لبناء مركز تجاري حيوي في مدينة أتاشهير في إسطنبول آسيا بكلفة 2.6 مليار دولار أمريكي. يتوقع أن هذا المركز التجاري الضخم سيلعب دورًا مهمًا في التجارة العالمية؛ حيث تبلغ مساحته 45 مليون قدم مربع، يحتوي على مكاتب ومساكن وأماكن لعقد المؤتمرات وفنادق. المخطط موجه إلى الشركات الدولية الكبرى ليتخذوا من المركز التجاري مقرًا لهم. المركز التجاري الذي هو تحت الإنشاء حاليًا سيتم ربطه بخط مترو جديد ومصادر مياه وطاقة مستدامة، إلى جانب نظام حماية معلومات وبيانات معقدة. سيحيط المركز حديقة ومنتزه.

عقارات تركيا ما زالت في ارتفاع

كل هذه الإستثمارات في البنية التحتية التركية تؤثر على سوق العقار في تركيا. فنادق جديدة، مستشفيات، مطارات، مطاعم ومراكز تجارية ضخمة تفتتح وبإنتظار عاملين؛ أتراك موهوبين من الطبقة الوسطى يأتون من كل مكان لتأمين مستقبلهم. ارتفع عدد المقيمين في إسطنبول أكثر من 400 ألف شخص مقارنة مع العام الماضي فقط. اليوم إسطنبول هي أكبر مدينة تركية من حيث عدد السكان متجاوزة عدد سكان العاصمة أنقرة الـ5 مليون بعدد كبير.
ترتفع أسعار العقارات في تركيا وإسطنبول خصوصًا مع هذا المشاريع. إسطنبول في المرتبة الأولى من حيث سرعة ارتفاع الأسعار في تركيا. قيمة العقارات في تركيا الآن هي ثلاثة أضعاف ما كانت عليه 7 سنوات فقط. كما شهدت أسواق مدن أخرى كيالوفا وبورصا وإزير ارتفاعًا كبيرًا في أسعار العقار لما شهدته من نمو. انظروا المقالة

تخفيض أسعار الجنسية التركية أكثر!

مع النمو الضخم التي تشهده تركيا، رغبت الحكومة بالارتقاء بتركيا بكافة المجالات. عملت وتعمل الحكومة على تشجيع الإستثمار من خلال قرارات وتعديلات على القوانين، أهمها التعديلات القانونية التي تم نشرها في الصحيفة الرسمية مؤخرًا. مع هذا التعديلات أصبح الحصول على الجنسية التركية حق لكل من يستثمر في عقار بمبلغ 250 ألف دولار أمريكي كحد أدنى، بعد أن كان المبلغ الذي يؤهل المستثمر للتقديم للحصول على الجنسية هو مليون دولار أمريكي. انظر تفاصيل القانون

المصدر: Propertyturkey