السياحة التركية.. واقعها ومستقبلها

السياحة التركية.. واقعها ومستقبلها

حققت تركيا إنجاات كبيرة جدًا في شتى المجالات؛ في الإقتصاد، الصناعة، التعليم والسياحة. شهدت تركيا نقلة نوعية تعتبر حسب الكثير “معجزة” إقتصادية كبيرة. يتسائل الكثير عن أسباب التقدم الكبير الذي أحرزته تركيا في قطاع السياحة، كيف أنتقلت من المرتبة العاشرة عام 2001 إلى المرتبة السادسة عام 2017؟ نبين لكم الوضع الإقتصادي السياحي لتركيا في هذا المقال ونطرح نظرة على المستقبل السياحي لتركيا في ظل التغيرات الأخيرة.

 

مميزات تركيا

 

تركيا دولة حديثة نشأت بعد إلغاء نظام الخليفة على يد مؤسس الجمهورية التركية الحديثة مصطفى كمال أتاتورك عام 1923. تركيا تتمتع بموقع جغرافي مميز جدًا يربط بين أهم طرفين في العالم؛ الشرق والغرب، كما تتميز تركيا بذلك بوقوعها على أهم الطرق التجارية للعالم القديم طريق الحرير. كما لا تقل أهمية موقعها الجغرافي بعد تناقص أهمية طريق الحرير. فما تزال تربط أهم بحار العالم الأسود والمتوسط بمضيق تركيا مضيق البسفور، ومضيق الدردنيل.

 

 تربط تركيا بين الجزيرة العربية والمنطقة البلقان ووسط آسيا والقوقاز وشرق أوروبية وجنوبها، موقعها هو الأهم بالعالم فعلًا. المجتمع التركي مجتمع فتي وبتعداد سكاني كبير، مما يعني قوة بشرية هائلة، حيث يبلغ عدد سكان تركيا حسب إحصائيات نشرت مؤخرًا 80 مليون، بلغت نسبة السكانممن هم بين سن الخامسة عشر والرابعة والعشرين 12 مليون نسمة حسب إحصاء 2017.

 

 

من ناحية أخرى فالمناخ التركي معتدل بشكل عام على الرغم من تباينه من مدينة إلى أخرى فمنطقة البحر الأبيض المتوسط وبحر إيجه والمناطق الساحلية التركية مناخها معتدل وحار صيفًا، وبارد وربط شتاءً. أما مناطق البحر الأسود تتميز بمناخ محيطي دافئ ورطب صيفًا وشتاءً.

 

 

نجحت تركيا بالوصول إلى المركز السادس عالميًا من حيث عدد السياح إليها متجاوزةً ألمانيا وبريطانيا وتايلاندا، بعدد سياح يقدر بـ50 مليون سائح عام 2017، مع توقع لتحطيم الرقم القياسي السنة المقبلة بأكثر من 45 مليون سائح.

 

ما هي الأسباب؟

 

هي الأسباب؟

تتنوع الأسباب التي من الممكن ان نفسر بها هذه الزيادة، أهمها التطوير المستمر في البنية التحتية التركية وبالتالي تطوير قطاعات النقل كافة ومنها النقل الجوي، حيث أصبح في كل مدينة تقريبًا مطار محلي مجهز لإستقبال الزوار. إضافة إلى إستجابة من قبل الدول العربية وشركات الطيران العربية مثل الكويتية والبحرينية والتي قامت بتسيير رحلات مباشرة إلى مدن تركيا سياحية أخرى كطرابزون وأنقرة وبورصا وإزمير. وصل بهذا عدد السياح العرب إلى 3.5 مليون سائح عربي في العام الماضي. وقد ساعد النمو في القطاع الخاص وقطاع الإستثمارات والدعم والإهتمام الحكومي بشكل كبير في هذا النمو؛ حيث شهدت قطاعات السياحية العلاجية والتجارية إرتفاعًا كبي

أهم انواع السياحة في تركيا

السياحة الثقافية أو التاريخية

والتي تعنى بزيارة المناطق والنصب والمدن التاريخية والتي تعد تركيا ممتلئة فيها. كما ذكرنا فتركيا موطن حضارات الإغريق والرومان وحضارة السلاجقة والعثمانيين المسلمين، ثم الأتراك الجدد. السياحة الثقافية هي أهم مجالات السياحة التركية. يأتي الزوار على إختلاف خلفياتهم وإهتماماتهم إلى تركيا لرؤية مسجد السليمانية أو كنيسة آيا صوفيا، آيا يورغي، أو الكنيسة التي تحت الأرض، أو تلك التي في أعلى قمة جزر الأميرات، أو لزيارة معبد أو زيارة المدن العتقية أو الجسور الضخمة أو الموانئ القديمة أو محطات القطار أو أحزمة الماء التي تعبر عن حضارات عظيمة.

سياحة الرياضة

والرياضة متنوعة بتنوع أقاليم ومناخات تركيا! بإمكانك تجربة لا مثيل لها بالتزلج على أعلى قمة في بروصا قمة اولو داغ، بإمكانك ممارسة رياضة الصيد، التجديف، السياحة أو تسلق الجبال وركوب المظلات أو الغوص تحت الماء في شتى أنحاء تركيا!

 

السياحة العلاجية الطبية

العلاج في تركيا على مستوى متقدم ومنافس مستوى القارة الأوروبية. يوجد فينة يالوفا ينابيع مياه ساخنة بقدرة شفائية متميزة يأتيها السياح من كافة الدول. تسمى بالـKaplıca محليًا أو التيرمال Termal. تركيا الآن وجهة سياحية علاجية لمواطني دول أوروبية كألمانيا، روسيا، وبريطانيا. لعل ما يميز القطاع الصحي في تركيا قلة تكلفته وتقدم التقنيات الطبية فيه. أتى إلى الدولة 583 ألأف سائح لأهداف العلاج عام 2014.

 

نظرة على مستقبل السياحة في تركيا

لا يتوقع أن يكون هناك أي ركود أو حتى إنخفاض طفيف على عدد اح القادمين إلى تركيا على الرغم من كل “التحذيرات” و الأزمات الدبلوماسية وبعض الإضطرابات الإقتصادية، وهذا ما يخبرنا به واقع السياحة لحد اللحظة.

 

مع زيادة بنسبة 33% بلغ عدد السياح القادمين للبلاد 18.917 مليون سائح من بداية العام إلى شهر يونيو. تدر السياحة على الدخل القومي 11.46 مليار دولار أمريكي في هذه الفترة المذكورة فقط! ويتوقع المختصون وصول عدد السياح إلى 50 مليون سائح في العام المقبل.

 

في الحقيقة هذا الرقم ليس ببعيد أبدًا؛ فمع المشاريع الضخمة المتوقع إتمامها خلال عام 2019، بدأ عدد المستثمرين والزوار بالوفود بأعداد هائلة من الآن للتفكير بتركيا مرة أخرى بجدية.