توقعات سوق العقار التركي لعام 2019

توقعات سوق العقار التركي لعام 2019

خلال السنة الماضية، توافدت أعداد المستثمرين الأجانب والمحليين على سوق العقار التركي، خصوصًا بعد اخفاض أسعار صرف العملة المحلية وبذلك أستغل المستثمرين ضعف العملة، مع وجود إمكانية الحصول على الجنسية التركية بأسعار منخفضة وبعروض عقارية مثيرة للإنتباه.
كل الانظار تتجه إلى اقتصاد تركيا، وإلى امكانية تحطيم الأرقام القياسية مجددًا هذه السنة.

وبالفعل، يبدو أن تحطيم الأرقام والمقاييس مستمر في تركيا. حيث في حين انخفضت مبيعات العقارات التركية محليًا، ارتفعت مبيعات العقارات للأجانب لأكثر من 78% السنة الماضية. بيع ما يقارب 40 ألف عقار إلى مستثمرين من أنحاء العالم. تابعوا الخبر

إذا هل تحقق سنة 2019 هذه الأرقام أيضًا؟ نظن ذلك ولأسباب جيدة..

الليرة التركية؛ أرخص عملة في العالم

قام بنك دوتش المتواجد في أستراليا بتصنيف العملة التركية بانها العملة الأرخص في العالم، في حين أوضح مصرف المانيا وكومرز بانك أن العملة التركية لن تشهد تغيرًا ملحوظًا عام 2019. كما قال إنان دمير من نومورا بي أل سي والذي يعتبر بنظر البعض أفضل المحللين لوضع العملة التركية، أن العملة لن تشهد تغيرًا مهمًا عام 2019 وأنها لن تصبح أقوى. على الرغم من كون هذا الأمر سيئًا لكثير من الصناعات إلى أنه من المتوقع أن يشهد قطاع السياحة ازدهارًا نظرًا لإستغلال الأجانب هذه الفرصة والإقبال بشكل أكبر من قبل على العقار وعلى زيارة تركيا.

 الجنسية التركية عن طريق الإستثمار

وفي دفعة قوية أخرى إلى سوق العقار التركي في سبتمبر/ أيلول الماضي، أطلق الحكومة التركية عدة تعديلات قانونية لتجعل أمر الحصول على الجنسية التركية أسهل للأجانب.  قامت الحكومة بإعطاء فرصة التقدم للحصول على الجنسية التركية لكل مشتري عقار يزيد عن مبلغ 250 ألف دولار أمريكي بعد ان كان قبل التعديل مليون دولار. وفي تقارير لدايلي حريت فإنه قد تقدم أكثر من 250 شخص للحصول على الجنسية منذ إصدار القرار الجديد. يتوقع الخبراء ارتفاع هذه الأعداد في سنة 2019.

أشهر الأماكن شراء العقار للأجانب

لا نرى اي تغير على قائمة المدن التركية في قائمة العقارات المبيعة، نرى أن إسطنبول ما تزال تحتل المركز الأول في سوق العقار. للمدينة مكانة خاصة من كل النواحي؛ التعليمية والسياحية والتاريخية والإقتصادية. كما نرى ان المدينة قد توسعت ونمت بشكل كبير غير مسبوق في السنتين الماضيتين. حيث نرى المشاريع أصبحت تتوجه إلى المناطق البعيدة عن المركز لتلبية احتياجات هذا النمو.
أما بالنسبة إلى انطاليا، فيتوقع أن تبقى في المركز الثاني كأكثر مدينة يفضلها الأجانب لشراء العقار، وخصوصًا بحلول السياح البريطانيين والألمان والروس في المراكز الأولى على قائمة متملكي العقار في المدينة. أبرز المدن التي يفضلها المستثمرون الأجانب في أنطاليا هي ألانيا وكيبز وبيليك وكيمير وكالكان

كما أننا نتوقع نمو سوق العقار في إزمير، كبديل عن المدينة الكبيرة إسطنبول. كما تعد مناطق مثل جشمه وألاجاتي من أكثر الأماكن التي يفضلها المستثمرون والتي أيضًا يفضلها الأتراك المتقاعدين بعيدًا عن إسطنبول في إزمير.

المصادر: تركي هومز