تركيا تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لجذب السياح

تركيا تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لجذب السياح

صرح وزير الثقافة والسياحة التركي السيد محمد نوري أرصوي أن تركيا ستستخدم أساليب جديدة في وسائل التواصل الإجتماعية لزيادة الدخل من السياحي وللحصول على أكبر ربح ممكن القطاع.

أطلقت الحكومة حملتها الترويجية والتي تستهدف أكثر الفئات التي تزور تركيا، للجذب انتباههم إلى ميراث تركيا الثقافي، الفن، شواطئ تركيا وبحارها، تاريخها الغني. ينوي وزير السياحة الإستعانة بأصحاب المدونات الإلكترونية وحسابات الإنستغرام للترويج بشكل فعال أكثر في اطار الحملة، كما ينوي عرض تركيا على السياح بشكل جديد وأسلوب أقرب منهم.

يقول السيد أرصوي: ” لطالما ركزنا على حملاتنا خارج نطاق الشبكة الإلكترونية، والتي كانت مجدية بالفعل. إلا أن تأثير الحملات خارج الشبكة اليوم ليس بنفس فعاليته قبل.”

يقول: “نحن قررنا الآن أن نبقي على الحملات خارج الشبكة الإلكترونية بمستوى معينة مع ابداء حملات ترويجية على الشبكة الإلكترونية، نركز فيها على شبكات التواصل الإجتماعي.”

أظهرت احصاءات وزارة السياحة أن أكثر من 37.5 مليون سائح قدم إلى تركيا في أول 11 شهر من عام 2018، مما يعني ارتفاعًا كبيرًا بنسبة 23% عن نفس الفترة للسنة الماضية.

كما تنوي الحكومة التركية رفع هذا العدد إلى 50 مليون في اطار رؤيتها 2023، مع رفع الدخل من 50 مليار دولار في السنة إلى 70 مليار في السنة. يتوجه أغلب السياح إلى اسطنبول وفتحية وأنطاليا وبودرم للسياحة في الصيف.

السياحة في تركيا ومستقبلها

من يزور تركيا؟

حسب احصاءات رسمية لأول 11 شهر لعام 2018 فإن عدد السياح الألمان قد ارتفع 25% عن السنة الماضية وارتفع عدد السياح البريطانيين 36%. يقول السيد أرصوي أن تركيا تنوي التركيز على السوق الذي يظهر أكبر اهتمام في تركيا، ومنهم البريطانيين والألمان والروس والهولنديين، في المرحلة الأولى من الحملة الترويجية. حيث يقول أن السياح المذكورين يفضلون السياحة في تركيا في فصل الصيف.

كما أوضح أن الأولوية بعدها تكون لشريحة السياح القادمين لفترات قصيرة دون أن يقيموا ويسكنو في تركيا، مثل رعايا الصين واليابان والهند وكوريا الجنوبية. كما أعلنت اليابان أن سنة 2019 هي سنة تركيا.
كما تشهد تركيا زيادة كبيرة في اعداد السياح الصينيين وتفكر الحكومة بتدعيم السياحة بشكل أكبر

مصدر الخبر