حجم الإستثمار المصري في تركيا

حجم الإستثمار المصري في تركيا

يزداد إهتمام المستثمرين الأجانب في تركيا حيث تعد جنة السياحة والإستثمار في منطقة الشرق الأوسط. تتنوع المجلات في تركيا والتي تجذب كافة المستثمرين من كافة القطاعات. يبدو أن ليس للعلاقات الخارجية وسياسات الدول تجاه دول أخرى ذلك الأثر الكبير، فبشكل عام نرى وفود المصريين إلى تركيا كسياح وكمستثمرين بالأخص في الفترة الأخيرة. يتوجه المصريون إلى تركيا وبالأخص مدينة دوزجه Düzce للإستثمار. نشرح العلاقات التجارية والإستثمارية بين مصر وتركيا.

العلاقات التجارية الإقتصادية بين تركيا ومصر

 

في تصريح لهيئة العلاقات الإقتصادية الخارجية DEİK السيد مسعود توبراك رئيس المجلس التركي المصري للعمل المشترك، أكد على الدور الهام لسياسة الإنفتاح على القارة الأفريقية التي انتهجتها تركيا منذ العشر سنين الماضية، في تقوية العلاقات التجارية واستثمار المصري والتركي على حد سواء في الدولتين وقال السيد توبراك، أن الموقع الجغرافي الذي تشترك في مصر وتركيا يحمل أهمية إستراتيجية كبرى للتعاون بين البلدين على كافة الأصعدة. قال السيد توبراك مؤكدًا: أن مصر هي أهم وأكبر مستورد للبضائع التركية في القارة الأفريقية مع ما شهدته من تراجع في الآونة الأخيرة.


كما أفصح رئيس الهيئة عن أرقام التصدير من تركيا إلى مصر ومن مصر إلى تركيا؛ حيث بلغ حجم التجارة بين البلدين 4.1 مليار دولار أمريكي، وبلغ حجم التصدير التركي إلى مصر 2.7 مليار دولار مقابل 1.4 مليار دولار تصدير مصري إلى تركيا.

 

وفد مصري يزور دوزجه

كما وقد قام وفد مصري -حسب تقرير من شركة الفنار- مؤلف من رجال أعمال ومستثمرين مصريين بزيارة مدينة دوزجه التركية في أيلول عام 2018 لإبداء رغبتهم في الإستثمار في إنتاج الفحم الخشبي في تركيا. وقام الوفد بعمل لقاءات وحوارات مع عدد من الأكاديميين والمسؤولين من جامعة دوزجه وأبلغ الوفد المسؤولين رغبة المصريي بالقيام بإستثمار بقيمة 18 مليون دولار أمريكي في مجال إنتاج الفحم الخشبي التي تحتاج إليه تركيا بشكل كبير حيث لا يتوازن إنتاج تركيا من هذا الفحم مع حاجة وإستهلاك الأتراك. وأوضح الوفد عن خطته للإستثمار مبينًا أنه ينون إقامة مصانع لإعادة تدوير الفحم في مصانع خاصة في محافظة دوزجه نفسها.

 

قطاع الفحم الخشبي وأهميته لتركيا

 

الفحم الخشبي من موارد الطاقة البديلة في تركيا الذي يحتاج إليه الأتراك ويستخدمه السكان بشكل مستمر كبديل عن الوقود السائل في المدافئ في فصل الشتاء. يشهد الفحم إقبالاً شديداً في السوق التركي مع بدايات فصل الشتاء،وبسبب كون فصل الشتاء في بعض المحافظات التركية طويلًا وباردًا فإن هذا يزيد من حجم الاستهلاك للفحم. كما إنه من الجدير بالذكر قول مدى أهمية الفحم لتركيا وكمية إعتمادهم عليه، حيث يستخدم في تشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية. لذا، الاستثمار في هذا القطاع ذو أهمية كبيرة ومن المتوقع أن يجلب أرباح كبيرة نظراً للحاجة الاستهلاكية للفحم في تركيا.


كما أنه وبعد دراسة الإستثمار في هذا المجال في تركيا من قبل مختصين في الوفدت وصل إلى إمكانية تحقيق أرباح سنوية بعد تأسيس المصنع تقدر بحوالي 33 مليون دولار سنوياً.