القطاعات التركية الأسرع نموًا في العشر سنين الماضية

القطاعات التركية الأسرع نموًا في العشر سنين الماضية

نما الإقتصاد التركي في العشر سنين الماضية بشكل كبير. وتلى هذا النمو ظهور قطاعات وصناعات جديدة أيضًا. فلنلقِ نظرة إلى أهم تلك القطاعات التي أسهمت في القيمة المضافة وفي التشغيل في الإقتصاد التركي.

قطاع العقارات والإنشاء

بإمكاننا القول أن قطاع العقارات التركي هو أهم القطاعات التي تسهم بشكل مباشر في الإقتصاد. يسهم قطاع العقارات بتشغيل واستخدام لعدد كبير من الموظفين كما يجلب ربح كبير في الإقتصاد التركي. وبالخاصة المدن الكبرى كإسطنبول وأنقرة والتي تمتلك سوق عقاري ضخم بمشاريع عملاقة والتي تزداد كل سنة. حتى المدن الأخرى غير الكبرى؛ نرى أنها قد حققت في العشر سنين الماضية أرباح بنسب جدية للإقتصاد التركي. كما لا ننسى دور مكاتب “التمدن”  أو الـ kentsel dönüşüm والتي أسهمت بشكل كبير في قطاع العقار ونموه.
كما تساهم الشرطات التركية الكبرى في الخارج أيضًا بربح كبير للأتراك ولتركيا والتي أظهرت فعالياتها في عدد من الدول.
اطلعوا على آخر وضع السوق العقاري التركي في سنو 2018-2019 هنا وهنا


السلع البيضاء

أو كما يطلق عليها الأتراك Beyaz Eşya. ويقصد بها بشكل عام أثاث المنزل الخفيف والأدوات الكهربائية. وتعد حقًا من أهم القطاعات الصناعية التركية لدرجة أنه يتم تصدير العديد من السلع البيضاء إلى أوروبا حيث تلقى رواج كبيرًا هناك. تجلب السلع البيضاء الربح لكل من المستثمرين فيها وأيضًا للقطاع بشكل عام وبالتالي إلى الإقتصاد التركي. شهد القطاع إرتفاعًا كبيرًا في الأعوام العشر الأخيرة بنسبة 100%! وهذا ليس بالأمر المستغرب؛ فالقطاع يمتلك البنية التحتية الازمة والأساس السليم، كما يميل الأتراك وشركات السلع البيضاء التركية إلى مواكبة التكنولوجية دائمًا فهم على دراية بها. يوظف قطاع السلع البيضاء التركي أكثر من 500 ألأف مواطن بشكل مباشر وغير مباشر.
يتم تصدير ما نسبته 72% من ما تنتنجه تركيا من السلع البيضاء إلى دول الإتحاد الأوروبي، بالأخص ألمانيا وبريطانيا وإيطاليا وفرنسا، وهم الدول التي يتم تصدير أغلب البضاعة لها.

عمالقة الصناعة التركية

ويأتي في مقدمة هذا القطاع شركة Arçelik أرتشيليك وBeko بيكو و Vestel فيستيل وAriston أريستون وغيره. لعل أبرز مثال يظهر قدرات تركيا على الصناعة مصنع فيستيل في مدينة منيسا والذي يعد أكبر مصنع في تركيا وأحد أكبر مصانع العالم، بمساحة تزيد عن المليون مترمربع من الأرض، يوظف المصنع أكثر من 16 ألف عامل. شركة فيستيل التي تعتبر أكبر شركات العالم انتاجًا لشاشات التلفاز تنتج أيضًا الثلاجات وآلات غسيل الملابس والصحون وهي تقوم بتطوير عدد من الهواتف الذكية.

اطلعوا بالتفصيل على الوضع الإقتصادي التركي والتحديات التي تواجهه هنا.

قطاع صناعة السيارات

قطاع السيارات الذي شهد معدل نمو ثابتًا طوال العشر سنين الماضية وصل ذروته عام 2017. يستمر قطاع تصنيع السيارات في تركيا بالنمو كل سنة بمعدل ثابت تقريبًا وهو محافظ على إستمراريته في السوق العالمي. تركيا سجلت معدل تقدم كبير جدًا في السنوات الأخيرة ووصلت في مراتب متقدمة بعد ألمانيا وبريطانيا ومخلفةً ورائها دول كبرى كاليابان والولايات المتحدة في تطور قطاع السيارات. وبإمكاننا القول أنه في ذكرى مئوية الجمهورية التركية ستزداد مشاريع التصنيع المحلي للعربات والمركبات في تركيا بشكل كبير.

الأثاث

القطاع الذي يظهر نموًا مستمرًا في تركيا ويساهم بشكل كبير في الإقتصاد التركي هو قطاع الأثاث أو الموبيليا Mobliya. أظهر القطاع نموًا ملحوظًا في العشر سنين الماضية بنمو 7 أضعاف ونمو تصدير القطاع بستة أضعاف. كان إجمالي الصادر عن قطاع الأثاث في تركيا يقدر بقيمة 192 مليون دولار عام 2001. أصبحت صادرات الأثاث حسب إحصاءات 2015 تقدر بـ2 مليار و193 مليون دولار أمريكي. كما لا يمكننا إنكار دور القرار والإجراءات التشجيعية للحكومة بالمساهمة في نمو القطاع.

الطاقة المتجددة

أو كما يطلق عليها الطاقة الخضراء Yeşil Enerji. حيث نلاحظ توجه دول العالم المتقدمة والنامية إلى إستخدام الطاقة المتجددة عوضًا عن غير المتجددة كالنفط والغاز وغيره حيث أنهم سينفدون في يوم ما. كما أن الطاقة غير المتجددة لها أضرارها ولها سلبياتها على البيئة كما أنها لا تدوم بل هي محدودة.
بدأت تركيا في زيادة عدد الألواح الشمسية والطواحين الهوائية بشكل كبير في تركيا وتم وضع الكثير في عدد من المدن وشه القطاع نموًا كبيرًا في العشرة أعوام الماضية. كما تعرض عدد من الجمعيات والمؤسسات المحلية التركية الكثير من التشجيعات في هذا المجال على أمل زيادة في إستخدام تركيا للطاقة الخضراء.
تريدون الإستثمار في تركيا؟ إليكم أبرز الأمور التي تشجعكم على الإستثمار هنا.

المصدر: أتاكورمسال