أسعار البيوت في تركيا ونظرة على الأسعار

أسعار البيوت في تركيا ونظرة على الأسعار

 باتت تركيا مركز جذب هام جدّا للمستثمرين في المنطقة. يميز تركيا الموقع الإستراتيجي الذي أكسبها أهمية كبرى عبر التاريخ. تتمتع تركيا بالجمال الطبيعي، والتنوع الثقافي والعرقي وتاريخها الذي يمتد إلى أوائل الحضارات الإنسانية.
تركيا ما تزال في تقدم وتطور مستمر، فالحكومة التركية عازمة على أن تكون في مقدمة دول العالم جنبًا إلى جنب مع الدول العظمى. تعمل تركيا بكافة مؤسساتها على تحقيق تلك الرؤية بكل الطرق الممكنة. أبرز ما قامت به الحكومة بهدف إنعاش الإقتصاد وتحفيز الإستثمار الأجنبي هو التعديلات القانوينة الأخيرة الصادرة في18 أيلول 2018. قدمت  التعديلات تسهيلات كبيرة على الإستثمار الأجنبي. تفاصيل وبنود القانون.
نناقش في هذا المقال أسعار العقارات والمنازل في تركيا والعوامل المؤثرة في قيمة العقار، ونقدم لكم توصيات لإتخاذ القرار الذكي في تركيا

أسعار العقارات والعوامل المؤثرة فيها

أسعار العقارات في تركيا وفي إسطنبول تتفاوت بشكل كبير. إسطنبول هي المدينة الأكبر في تركيا وتعد المركز التجاري والإقتصادي للبلاد، إضافة إلى كونها مركز جذب سياحي مركزي في العالم. نلخص العوامل التي تؤثر في سعر العقار في تركيا كالآتي:

 1-الموقع والعوامل المؤثرة فيه

 

لعله من البديهيات كون موقع العقار أهم الأمور المؤثرة في سعر العقار وفي قرار المستثمر أيضًا. لكن كيف أختار الموقع؟
بإختصار؛ يرتفع سعر العقار كلما أقترب من المواصلات عامة، الخدمات، المراكز التجارية، المواقع السياحية والسواحل/ البحر. بالطبع يوجد عوامل أخرى لكن هذه العوامل هي الأساس التي يجب وضعها فيعين الإعتبار. كلما أقترب العقار من المواصلات عام مثل المترو، محطة المتروبس أو المامراي مثلًا. ولكن بعد العقار/ السكن عن المواصلات يشكل مشكلة لبعض المستثمرين لكن ما ننصح به المستثمرين من هذه الناحية هو إستغلال الفرصة والإستثمار بشراء العقار في مشاريع قيد الإنشاء، بحيث تكون منخفضة السعر وكونها تقع على مشروع خط مواصلات أو مشروع حيوي مهم. فيكون سعرها مناسب في تلك الفترة وتكون في موقع مناسب تلبي إحتياجات المستثمر المختلفة. فيكون شراؤها في مواقع بها مشاريع قيد الإنشاء هي خيار ذكي.

كما أن قرب العقار في المناطق السياحية، الآثار والمتاحف والمناطق التاريخية يعني سعر مرتفع للعقار. لا ننسى أن كون العقار قريب من الساحل يعني -بالإضافة إلى كونه مميزًا جدًا- سعرًا باهظًا. لذا ننصح زبائننا الراغبين بالإستثمار بميزانية محددة أخذ ما تم ذكره في عين الإعتبار وشراء العقار بناء عليه.

كما تشهد المناطق النامية -أي التي تشهد مشاريع ونمو عمراني متزايد- إرتفاعًا مستمرًا في الأسعار كمنطقة بيليك دوزو ومنطقة إسين يورت وكارتال. يُذكَر أن تلك المناطق كانت شبه خاوية قبل النمو التي شهدته مدينة إسطنبول في السنوات الأخيرة إلى أنها الآن تعد أبرز الوجهات للمستثمرين. تشهد تلك المناطق مشاريع في القاطاع الخاص والعام على حد سواء تجعلها أكثر جذبًا للمستثمرين. تستمر مشاريع خطوط المواصلات الجديدة في رفع قيمة العقارات وزيادة الطلب على تلك المناطق.

2- مساحة العقار

من الأمور المهمة أيضًا عند اختيار العقار. نقصد بها كون العقار يصنف كفيلا، شقة (دائرة) أو منزل حسب المساحة والمواصفات. بشكل عام، كلما زادت مساحة العقار كلما قل سعر المترالمربع. كما يجدر بكم الإنتباه والتمييز بين المساحة الصافية والكلية والتقسيم الداخلي ومعرفة تفاصيل العقار بأقسامه.

 

 

3- عمر البناء

أهم الأمور التي تغيب عن كثير من المستثمرين هي عمر البناء. يؤثر عمر البناء على سعر العقار والإقبال عليه بشكل كبير. بشكل عام الإستثمار في العقارات ببناء حديث هو الخيار الأرجح. يرجح القسم الآخر الإستثمار في عقار ببناء قديم ليتمكن (عندما تنطبق الشروط) أن يحصل على منزل أفضل كتعويض من الحكومة التركية. ففي خطة جديدة للحكومة التركية، قدمت الحكومة تعويضات لأصحاب المنازل القديمة المضرة بمظهر المدينة الجميل، مبالغ مالية، مع إزالة المباني القديمة. وفي تلك الحالة تقوم الحكومة بإزالة البناء وتعويض صاحبه بمبلغ مالي معين لشراء بيت حديث.
كما يوجد عدة نقاط نحب أن نلفت انتباه المشتري لها، يجدها متابعنا في التقرير بشكل مفصل.

كما أن عدد من المستثمرين أصبح يفضل العقارات قيد الإنشاء؛ لأنه أسعار منخفضة جدًا مقارنةً بالعقارات الجاهزة. كما تتواجد عروض كثيرة تقدمها شركات تركية كبرى على عقارات قيد الإنشاء. بالإضافة إلى توافر نظام التقسيط المريح مع مرونة في الأسعار.